طباعة    ايميل

مجموعة (السدرة) للفنان محمد العتيق

لوحة مرسومة بأوراق شجرة شائخة على إيقاع يباسها


مرتداً بريشته إلى غبطة البدايات، وبنبرة رثائية منكسرة، يختصر الفنان محمد العتيق (السدرة ) في ورقة صفراء، ذاوية، مكفّنة بأوشحة قطنية شفافة، توحي بحلمٍ ناعمٍ، مغروس بعمق في الذاكرة، لا يريد الإستيقاظ منه، إلا من خضارٍ ضئيل. يتمثّله بالتماعات نقطٍ ضئيلة، للتدليل على ما تبقّى من أشلاء شجرة أثيرة على النفس، وروحٍ حائرة تحت وطأة لحظة إغتراب. وللإمعان في تأبين ماضيه الأخضر، يحفّها بزمن ناشف، متصحّر، كما يعبّر عنه بألوان كالحة، جافة، تحيل إلى اليباس.

من ذات المنطلق الرثائي، يحاول إمتصاص الفراغ الممتد بين ما عاشه من التمثّلات الملموسة للسدرة كقيمة حياتية رومانسية، كانت تلقي بظلالها الرخيمة الوارفة على باحة البيت، وبين ما يمكن أن تكونه كحالة فنية، يُراد لها أن تترّحل قسراً إلى الذاكرة. فهي في هذا الإطار الإستعادي الفني، بمثابة الدليل على مكان مغادر، وزمن آفل، محلوم باستعادته، فلوحته لا تسرد إنقراض (السدرة) كواقعٍ بيئي، ولكن كمكوّن رومانسي معاش.

وبعد أن يجرّدها بالمعنى الفني، كفكرة، وكإحساس، وكقيمة معاشية طافحة بالبهجات، يمدّدها بمنتهى الحنان على السطح التصويري للوحته، بميلودية خطوط رشيقة، مرسومة على إيقاع نفحة روحية. وأحياناً يطبعها كبصمة كولاجية، مسجاة في لفائف مرنة، تسمح برؤيتها من وراء ستار رهيف، هو بمثابة المسافة الممكنة بين الحلم والواقع، أي التماس البصري معها كوحدة فنية، مقدودة من حاضنها الطبيعي، وومزروعة بعناية أدائية في سياق اللوحة.

ولا يبدو أنه يكتفي بإثباتها كخامة صريحة في سياق لوحته، بما تشكله كجوهر لوحدتها المادية، أي إستزراع ورقة السدر كمكوّن طبيعي في مركبات الخطاب الجمالي لمجموعة (السدرة)، بل يتفنن لتأوينها في مهاد لوني يتناسب هارمونياً مع التداعيات البصرية لورقة الشجرة الشائخة في لحظة خريفها. وهو تلازم روحي يلقي بظلاله النفسية والشكلية على شيخوخة الذات. الأمر الذي يفصح عن سر ومعنى التراسل الجاذب ما بين ماهية الألوان اليابسة المؤسسة لطقس اللوحة، وبين سمت الورقة كخامة جافة مكوّنة للعمل.

على هذا الأساس تتمدد طبقات البني، الذي يفصح كمقام لوني عن الحسّية والحنين. وهو هنا مجرد ظلال لون يشير إلى الفراغ، إذ يشي بتحدّرة من الأخضر، بمعنى أنه يقوم بمهمة التحوّل البصري في صيرورة اللوحة. فرغم نقائه الصريح إلا أنه يستبطن فعل الحدوث. كما تتداخل نغماته المرسلة بالخطوط السوداء الراسمة، وبقع الأزرق المؤانسة، وفق لمسات عريضة وشفافة، تنبئ عن ارتداد نفسى إلى الوراء، واستغراق في الذكرى.

هنا مكمن المعنى الذي يؤسس مستوى الصوغ الفني والروحي للوحته. حيث يمتزج طقس تدشينها، مع الخصائص المتحولة للحظة المعاشة. لأنه يتعاطى لحظة (السدرة) المقدسة، بحالة من التأمل التشكيلي، فيما يشبه ارتشاف اللحظة على جرعات، لالتقاط أدق صورة تمثيلية لها. ولذلك لا تحمل ريشته أي معالم لضربات إنفعالية، بل ولا تشير حتى لمسارها واتجاهها. وكأنه يؤدي فروض إستذكار الماضي الأثير على نفسه، بقدر كبير من الإسترخاء، الأمر الذي ينعكس في فيزياء التسطيح البصري، مقابل ما تؤديه ورقة السدر المشبعة بطاقة اللون والحنين، حيث تقوم بدور الراسم عوضاً عن الريشة.

وبقدر ما يعتني بالوحدة الجوهرية للعمل. يصعّد المضمر من خطابه الجمالي، لتشي لوحته ببنيتها المكانية. وتكون قادرة، بل شغوفة على التصريح بهوية المكان، بما تمثله (السدرة) من صاعق نوستالوجي. إذ لها من السطوة الروحية، ما يعادلها من التأثير النفسي، المختزن في أعماق الذاكرة الشعبية. وهو بذلك إنما يؤرخ لمكانه، ويستفز بعض جيناته الجمالية من خلال إلماحاته إلى الورق المتساقط منها، المحتضن في مهاد لوحته التي أحالها إلى محل عاطفي بامتياز.

ومن ذات المكمن الجمالي، الذي يسجل بموجبه موقفه العاطفي من المنقضي، يقدم رأياً حسّياً ضاجاً بالمعنى، إذ ينحاز بشكل حنيني جارف إلى الماضي. أو هذا ما يقترحه مضمون لوحته. أي الإرتداد العمودي بذاته الإجتماعية والفنية إلى عمق التاريخ، وعذرية المكان. فمجموعة (السدرة) صادرة بالضرورة عن ذاته المصوّرة، المعنية بحداثة اللوحة، والمثقلة في الآن نفسه بخزين وجداني، وثيق الصلة بالزمان والمكان المتولّدة فيه. وهو منزع فني أنطولوجي، يبدو على درجة من الوضوح والإلحاح.

إذاً، لا يعيد الفنان محمد العتيق (السدرة) إلى الأذهان والوجدان بطريقة النسخ التجسيدي الآلي، بل يموضعها في مدار سؤال جمالي مؤلب. فعند تأمل منظومة خطوطه، وفحص مزاجه اللوني، وإعادة ترتيب المتشابك من وحدات لوحته، ومفهمة نظام العلاقات القائم فيما بينها، يبدو الإيهام حاضراً، مقابل الإستدعاء الصريح للخامة والإحساس بها. وكأنه حين يغمس الورقة المتيبّسة في لُجة الألوان، يعبّر عن صراعه الداخلي الحاد، ليس ما بين الفني والطبيعي وحسب، بل ما بين الآفل من زمنه الأخضر، المرثي بألوان اليباب، وبين ذلك الإحساس المراد تمكيثه في الذاكرة كقيمة فنية.

إنه صراع جواني تفيض به نفسه فيُترجمه في لوحة. إنفصام وجودي بين دينامية الحياتي وما يمكن أن يكون مجرد حالة متحفّية مدفونة في الذاكرة. حيث ينعكس كل ذلك الإحتدام النفسي في الفراغ الفسيح الممتد بين الوحدات. كما يُلاحظ في الفضاء اللوني المحتضن للأوراق المتساقطة، الذي يمثل الأرض القاحلة، الخالية من أي مهبات، أو المأهولة بفراغات ساكنة، غير قادرة على تحريك الكمون التكويني في إيقاع لوحته، بما هي المعادل لانكسار روحه.

وبالمقابل، يبدو وعيه بأهمية إثبات الملامس، كفيلاً بالمواءمة بين منطق اللوحة ومنطق الطبيعة، فكل جزيئاتها معتمدة في الأصل على اللعب في مساحات حرة ورحبة، ومؤسسة على إيقاع يبعث على الإحساس بحجم المفردات، كما تعبّر الخطوط المنسابة بهدوء عن حركة ضابطة للكُتل، وموحية برقة الأشكال، ونعومة العلاقة فيما بينها. وهو ذات الإحساس الذي تؤديه الخيوط الأفقية، التي توحي بالوداعة والطمأنينة.

وإذا كانت الخطوط ومساراتها، هي التي تحدّد الهدف التعبيري للوحته، فإنها بالتالي هي التي ترسم إطارها الشكلي، كما أن مزاجه الآيل إلى البهوت واستخلاص أدنى درجات التعبير اللوني، هو الذي يحدد القيمة الجمالية، من خلال تفاعلهما الواضح، وانسجامهما البنيوي، إذ لا يكتسب الشكل المتقشف رونقه إلا بموجب النغمات اللونية المنخفضة. أي من خلال قدرتها الحسّية على الدّل. حيث يستكمل اللون الهادئ مبتغيات بساطة الشكل. وبذلك يحقق مراداته التعبيرية، داخل بنية عضوية متكاملة. وهو بهذا المعنى يدلّل عليه، ويتآزر معه لاستظهار المضمون. وهو إحساس على درجة من الغموض والرهافة، يمكن التقاطه من خلال التناقضات النسبية التي تكاد تذهب إلى التلاشي في معظم الأحيان.

ولأنه مهجوس في المقام الأول بتجليات اللوحة المعاصرة، وإعادة موضعة العادات البصرية وفق معيارية محدّثة، يوازن بين لوحته الحسّية، وما يمليه عليه النطاق الأيكولوجي، ولو في حده الأدنى، كما تفترض اللوحة الحديثة، إذ لا يقف موقف اللامبالي من حالة الإغتراب التي يعاني منها الإنسان القطري، وانحساراته الروحية، واندثار متعلقاته. وعلى هذا الأساس يصعّد المكنون الإيقاعي للطبيعة التي عاشها، باعتبارها الأُس الناظم للعلاقات الجمالية من منظوره، ولكن ليس لدرجة الإندفاع فيما يُعرف بفن البيئة، إنما بتعميق حقل رؤيته.

هكذا يرتد إلى حكمة الطبيعة، ليؤاخي بين فرشاته المغمّسة في الألوان، وورقة السدر المحناة بمفازات التجلي الديني. ومن ذات المنزع الفني يرتشف لوعة اللحظة، ويمسرحها في لوحة واخزة للشعور، بما تكتنزه من تحرُّقات وأشواق لماضٍ يعادل في هذا المقام معاني الأصالة والبراءة. وذلك هو جوهر الصيرورة الزمنية للوحته، التي تستبطن حسّاً تأملياً قوامه عفة المنقضي، كما يُختصر في الصورة البيئية الحالمة، المستمدة كأصل تكويني من توليفات الذاكرة المطعونة بالإغتراب.

ويبدو أنه بصدد لوحة تحاول أن تتجاوز الأبجديات البصرية، من خلال إعتمادها على الإشاري، ولكن ليس لدرجة تحويلها إلى علامات فارطة في التجريد، فهي تحتفظ بطزاجة حسّية، بما تبثه من صياغة نصية ذات طابع سردي، بأقل الأدوات والوحدات، حيث ينضغط المضمون في تلابيب الوجداني، على قاعدة أساسها مثاقفة الواقع المعاش. وذلك هو مختصر سياقها الجمالي، ومصدر لقاحاتها الشعورية، إذ لا تدفع بها لأن تكون منصة مرافعة، لئلا يضيق فضاؤها التأثيري ويرتفع منسوب الفكرة فيه إلى تعاليات الخطاب.

بدون رعشات خطية، ولا تقزيحات لونية فائضة، ولا لطخات إنفعالية، يستعيد الفنان محمد العتيق بحدسه، ما تم ردمه في الذاكرة من بناءات شعورية. وبشيء من القصدية الواعية يحاول فتح كوة في الروح الإجتماعية المطموسة تحت ركام الواقع اليومي وسطوته المادية أي انفلات خط الزمن من الذات. وعلى هذه الجدلية الجمالية، يستنبت سؤاله عن علاقة السدرة بالواقع المرئي. ويؤديه كفرضٍ ذاتي على حافة الفني والمعاش في آن. ليزيل الفارق ما بين الطبيعة المغدور بها، وبين الحدس التشكيلي بما هو أداة ومحل تمكيث الشعور.

جريدة الحياة - الثلاثاء 13 مارس 2012