طباعة    ايميل

(القرصان)

بين التوثيق التاريخي ونعومة اللمسة الروائية


ليس من الخيال المحض، إنما من الخطاب التاريخي تنطلق الرواية التاريخية. حيث الحضور الطاغي للمادة التسجيلية المعبأة في قالب سردي. ورواية (القرصان)، الصادرة حديثاً عن دار بلومزي، تؤكد هذا المنطلق. فهي وإن كانت تتأسس على الإبداع التخييلي، إلا أن صلتها بالواقع لا تنعدم. فهي من القوة بحيث يمكن أن تتحول إلى وثيقة. حيث يماهي عبدالعزيز آل محمود بشيء من الحذر، ما بين الخطابين التاريخي والروائي. بمعنى أن التاريخ المراد توطينه في السرد، وبما هو نص سابق، مقابل الرواية بما هي نص لاحق بالمقابل، يتعالقان بشكل متجانس، بحيث يبدو النص التاريخي المتعلق ببطله (أرحمة بن جابر) في حالة من الحلول التام داخل النص الروائي.

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

إبن طرّاق ... يبتلع قصة تنمو داخله

 الطابع المُعْدي لشخصية (ابن طرَّاق) أحد أهم العوامل التي رفعته من مجرد عنوان إجرائي لرواية، إلى مستوى القيمة المهيمنة بالمعنى النقدي. إذ يرتبط وجوده بالاستراتيجية الكلية لبناء النص، كما يمنح القارئ مجمل خصائص العمل. حيث تُستهل الرواية بعبارة محمولة على نبرة آمرة (اسرع يا قوَّاد) يتبين من خلال إعتياده على ترديدها، ما يمثله كشخصية مهابة، وما يتمتع به من قوة ومكانة، فهو المعادل للسلطة. حيث لا تخلو صفحة من ذكره أو الإشارة الضمنية إليه. وحيث لم تسلم شخصية من الشخصيات مهما بلغ شأنها من لسانه السليط، بما هو أداته لإذلال الآخرين وتحديد قاماتهم الإجتماعية، فهو بالمعايير الفنية، الأكثر حياة وحضوراً بين شخصيات الرواية الكثيرة، لدرجة أنه لم يُستذكر في السرد بلفظة (المرحوم) إلا نادراً

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

رقص .. تذهين الواقع السياسي

النهايات الروائية التي تنتهي بالتوبة وانمحاء سبّل الحياة تشير إلي أن معظم الروائيين لا يقدرون على الذهاب مع أبطالهم بحب إلى مصائرهم، حتى وإن أبدوا بعض التعاطف معهم. وفي واقع الأمر هم أبعد ما يكونون عن أحلامهم، إذ لا يعمقّون من خلال السرد وجهات نظرهم النضالية، بل ينقلبون عليها، ويحاولون بقصدية صريحة إيصال فكرة الكفر بالنضال إلى المتلقي. وفي هذا الصدد يشكل بطل رواية (رقص) لمعجب الزهراني مثالاً مربكاً، حيث يضع كل محاولة لتغيير مواضعات التجربة الحياتية المعبّر عنها بالنضال في سلة العبث. وهو لا يفرق بين مناضل وآخر، مهما اختلفت الأيدلوجيات، حيث يعلنها في مفصل من مفاصل مراجعاته لتجربته (سلسلة "دليل المناضل" لا تختلف كثيراً عن كتابات الندوي والمودودي وسيد قطب). وكأنه قد وصل إلي حالة من العبثية وتبديد مفهوم الغائية التاريخية (من سيحج إلى مكة ويزور المدينة وهما تدوران في فلك واحد مع موسكو وبيكين وهافانا

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

الرواية الحديثة في السعودية

ورقة تصويت في المزاد الاجتماعي

 

قد تشكّل المرويات الرسمية بعض ملامح المجتمعات والأمم، ولكن السرديات الشعبية هي التي تهبها معالمها الحقيقية وتحقنها بالحيوية، لأنها تنهض على رؤية مجتمعية عبر فردية، غير خاضعة للإرغامات. ومن هذا المنطلق يمكن قراءة جانب هام من الهبّة الجماهيرية لكتابة الرواية مع بداية التسعينيات من القرن الماضي، فما تراكم من إصدارات، تحت مسمى الرواية، يمكن إدراجه في سياق المحاولات لإعلاء صوت الفرد، وتأسيس مدونة ناقضة، أو ربما موازية للتاريخ الرسمي، كما تقتضي الإشتغالات الحداثية، حيث تم التخفّف من سطوة الشعر، الذي كان يحتل المشهد كخيار أول من خيارات الحداثة الأدبية مع ميل واضح لتمديد مفاعيله في كافة مظاهر الحياة، حتى لحظة استئناف ظاهرة الكتابة الروائية

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

الكتب المقدسة ليست أفضل سيناريو لفيلم هذا العالم

في كتابه (هكذا تكلم زرادشت) يقتطف نيتشه مقاطع من الإنجيل، لا ليعزّز إيمانه بالخالق، ولكن ليناقض تعاليم السيد المسيح، حيث يتحداها بلاغياً ومضمونياً بمقولاته المقوّضة للأخلاق والروح المسيحية، من خلال محاكاة مضادة، يساجل بموجبها المؤمنين بالعدل، المقيّدة عقولهم في سجون الضمائر، حسب تصوره.  وهي محاكاة خاسرة، برأي أندريه جيد، الذي يعتبرها مجرد غيرة شخصية، يستشعرها نيتشه إزاء السيد المسيح. وذلك عبر حمولات كلامية (تحمل من البذاءة أكثر مما تحمل من النقد). حيث وصل به الأمر إلى محاولة تجريده من هالته الروحية بعبارات هازئة (ثقوا يا إخوانى أنه مات دون أن يعمل، ولو أنه قد عاش مثلما عشت وعمّر مثلما عمّرت لنقض ما كان قد قاله) فيما يبدو حالة من البرانويا للتنادُّد معه.

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

مدخل للرواية السياسية في السعودية

التاريخ لا تمتلكه النخبة، وبالتالي لا يفترض أن ينكتب من وجهة نظرهم فقط. بمعنى أن للبسطاء من الناس نصيب في تشكيل الصورة الاجتماعية بمعانيها السياسية والثقافية. وهذا هو المكمن الجمالي الذي يدفع عبدالرحمن منيف الروائيين ناحيته، لإرساء مجتمع ديمقراطي، تكون فيه الرواية إحدى آليات التصعيد بذلك الإتجاه، فيما سجّله من (ملاحظات حول الرواية العربية والحداثة). حيث يفترض كأب روحي للرواية السياسية في العالم العربي (أن يكون الروائي المعاصر جزءاً من حركة تاريخه ومجتمعه، وهذا لا يتم إلا من خلال الاتصاق بالناس والاحساس بمعاناتهم ومعرفة مشاكلهم وهمومهم).

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

الإقامة في جسد الآخر

(زهرة - هذلا - خاتم)

 

* السرد من منتصف الجنوسة
بقدر ما هي مظهر تكويني من مظاهر التمييز للطبيعة البيولوجية، تستبطن الأنوثة في خباياها طيات شعورية وذهنية تغري بالتعامل معها كحالة ثقافية، ولو من منطلق وصم المرأة بالدونية، بما هي الكائن المقيم فيها، بفعل مجموعة من العوامل التاريخية والإجتماعية المتراكمة، الأمر الذي يحرّض الذات المسكونة بأوهام العقيدة الذكورية على اعتناق فكرة الإرتقاء بتلك الذات المبتورة إلى مرتبة أعلى يحتلها الرجل، لتتجاوب مع المقترفات الفرويدية المبنية على وهم مفاده أن المرأة مجرد رجل ناقص المعالم، لدرجة أن المرأة، وهي المعنيّة بذلك النسيج تلجأ أحياناً إلى مراودة نفسها بالفرار منه، والإقامة الطوعية أو الإضطرارية في جسد الآخر،

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

(خذيني إلى موتي)

زياد خداش يذرف حكاياته الواقعية المسكينة

بالإضافة إلى حركة الدبابات، ودمدمة أحذية جنود الاحتلال الصهيوني، ووشوشات مرتادي المقاهي، وصيحات أطفال الحجارة، وبائعي العلكة الفقراء، التي تغص بها مدينة (رام الله) كوقائع يومية، تحتل المرأة بحضورها الأنثوي أغلب نصوص مجموعة (خذيني إلى موتي) باعتبارها وحدة سرد مركزية، حيث يصر زياد خداش على استدعاء (امرأة) لا تبدو حيادية، أو مقاربة نصياً كموضوع، بل منغرسة بعمق ورهافة داخل عوالمه الشخصية، وفي مرمى تشهّيه، فالمرأة في نصوصه تعادل الحياة وليس الموت، وهنا مكمن المفارقة الدلالية في عنوان المجموعة، التي تكشف من خلال صراحة الشخصنة في القص عن انعدام المسافة بينه كسارد وما يسرده

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

 (البحبوح)

نصوص معفّرة بالرُّقم الطينية

 

فيما يبدو تفريقاً للتباين الجوهري بين الخامات المشكّلة لشخصية التماثيل، وأثر النصب المعمارية والجمالية، ينتصر النحات الدانمركي ثورفالدسن لمادة الطين، حين يعادله بالحياة، فيما يشبّه الجص بالموت، ويماثل الرخام بالإنبعاث. وهو - أي الطين - بالنسبة لحسن دعبل (غواية البشرية الأولى، وسر الكون، وسر المعابد، وسر بيوت العبادة، وسر الكتب والرسل والحياة) كما يفصح عن هذا اليقين بقوة في مجموعته (البحبوح) الصادرة حديثاً عن دار فضاءات، من خلال التعبير الصريح عن ولعه بهذا اللازب الذي يعادل (طهر الأرض) وحيث يعفّر نصوصه بما تطاير من رماده الذي (منه عٌجنت الرُّقم واللقي والألواح، ومنه نُقشت رسمُ الآلهات).

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

أمين صالح في تعاطيه مع اللغة كجسد لطيف

اللغة شرط اللا وعي. وهي بتصور جاك لاكان شرط للوعي بالذات أيضاً، على اعتبار أنها كيان مميز، وهي أيضا الوسيلة التي يكتسب الفرد عبرها تباعداً واستقلالية عن عالم الأشياء الواقعية، بمعنى أنها تهبه ملكة تصوير الوجود وتصوّره في آن. وهذا الالتصاق والإنفصال عن الأشياء والحالات، فيما يشبه الواقعية السحرية، المحقونة بجرعات سريالية هو ما يميز ذات أمين صالح الكاتبة، ويُبين عن فرادة مزاجه وقاموسه اللغوي

إقرأ المزيد...



التالي »