طباعة    ايميل

 

العباس لـ الشرق: «صُنع في السعودية»

قراءة تحاول إطلاق الطاقة الكامنة للانعتاق من الوصايا

حاوره – علي فايع

ضحك السعوديين.. طوق نجاة يطفون به على مرارة الواقع
خالد عبدالرحمن بدوي أنيق.. و«قفزة ماجد» تاريخية بكل المقاييس
«أم الركب السود» و«أبو سروال وفنيلة» اختراق لسقف الممنوع
العباءة ليست لباساً احتشامياً بقدر ما هي لغة تخاطب اجتماعي

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل


العباس..العاشق الذي يجيد معاقبة من يستهين بالحب:

تركت قلبي يطعن ويداس ويهجر لينمو بشكل طبيعي

حوار : عبير البراهيم

لم يسبق له أن التقى بمحمد العباس الذي يسكنه، في كل مرة كان يحاول فيها أن يلتقيه في منتصف الطريق كان يفاجأ بآخرين غيره، كان دائما قلبه متاحفا للبشر وإطارا لصور خالية وضجيجا لا يعرف كثيرا كيف يواجهه، يحدق في مرآته المقلوبة وحينما يكتشف بأنه ليس هو يضحك على نفسه كثيرا، يكره أن يضع خده على يديه لينتظر شيئا ما ولكنه حتى الآن لم يجرب أن يجلس على مقعده الخشبي ليعترف بكل مافعله ومايمكن أن يفعله..

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

محمد العباس: عافية الرواية في السعودية ليست بخير

أحمد زين



جريدة الحياة 13 ديسمبر 2011

لا تبتكر المجتمعات هوياتها ولا تتعرف اليها، في تصور الناقد السعودي محمد العباس، إلا من خلال مروياتها. ما يعني، بالنسبة اليه، أن المنتج الروائي «يكتظ بالكثير مما لم يجادل، ويستحق أن يكون محل دراسة على مستوى الفن والمضامين». من هنا الاعتقاد أن الرواية في السعودية، بصفتها خطاباً موازياً لصيرورة المجتمع المدني، «ستظل حاضرة وبقوة كمروية مضادة للتاريخ الرسمي».

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

المناضلون في الرواية السعودية لا يلهجون بمعاني الحرية

 

الناقد محمد العباس

المناضلون في الرواية السياسية السعودية لا يلهجون بمعاني الحرية ورحابتها

          الناقد محمد العباس من الأسماء النقدية التي تعمل بجد وتبحث في المنجز الحديث لتغوص في أعماقه، له اسهامات كبيرة في تعاطيه النقدي في الرواية العربية كما في صنوف الأدب الأخرى، صدر له (سقوط التابو..الرواية السياسية في السعودية) عن دار جداول مؤخرا،القدس العربي إرتأت ولوج عوالم الرواية السياسية السعودية من خلال رؤيته الناجزة:

حوار : حسين الجفال/القدس العربي

 

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

العباس: الرواية السعودية تتعامل مع التابوهات من منطلقات استعراضية

 

موضعة المجتمع على حافة الثنائيات الحادة خدعة خطرة لا تخدم المجتمع ولا الإبداع.
 
 
ميدل ايست أونلاين
كتب ـ محمد الحمامصي
يتابع عن كثب حركة الإبداع السعودي 
 
يعد الناقد محمد العباس واحدا من أبرز النقاد في الحركة النقدية السعودية خاصة والعربية عامة، يتابع عن كثب حركة الإبداع السعودي شعره وسرده، وقدم العديد من الكتب التي تحمل رؤاه وقراءاته النقدية للظواهر والكتابات الإبداعية، هذا فضلا عن حضوره اللافت في المؤتمرات والندوات الدولية. وقد صدر له أخيرا كتاب "سقوط التابو.. الرواية السياسية في السعودية" عن دار جداول في بيروت، ويناقش فيه محاولات الروائيين في السعودية الاقتراب من الهم السياسي، وكسر حاجز الخوف من ارتياد تلك المنطقة الوعرة، حيث يجادل مفهوم المناضل السياسي، كمنطلق لمساءلة وعي الروائيين، وفحص ممكناتهم الفكرية والجمالية، واختبار منسوب جرأتهم على الخوض في المحرّمات.

وفي هذا الحوار نتعرف على مجمل رؤاه وآرائه في الرواية السعودية والحركة النقدية ودور المثقفين في الحراك الثقافي والمجتمعي

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

قال إن النقد الرياضي يعاني من رهاب مزمن وانتهازية واضحة


العباس: أغلب النقاد الرياضيين كتّاب مقالات صفراء بأقلام مستأجرة وضمائر منتهية الصلاحية
 
محمد العباس
الدمام- محمد الشيخ
    الرياضة أصبحت حاضراً صناعة، لذا لم تعد متابعتها مقتصرة فقط على الرياضيين، فهناك آخرون خارج الوسط الرياضي وأصحاب مسؤوليات ومهام بعيدة عن الرياضة، لكنهم يعشقونها سواءً حديثاً أو منذ فترة بعيدة.
الوجه الآخر الرياضي لغير الرياضيين تقدمه "دنيا الرياضة" عبر هذه الزاوية التي تبحث عن المختصر الرياضي المفيد في حياتهم وضيفنا اليوم هو الناقد محمد العباس.

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

الناقد محمد العباس:

المرأة في السعودية تاريخ من التضحيات قبل أن تخضع لخطاب الحداثة وألاعيب الإعلام

الناقد محمد العباس:
المرأة في السعودية تاريخ من التضحيات قبل أن تخضع لخطاب الحداثة ةألاعيب الإعلام
حوار : أمل زاهد
الآطام – العدد 36 ديسمبر 2009
لا يكتفي باعتبار النص المكان الأرحب للقاء, ولكنه يجد فيه بكل معانيه وتشظياته مكانه ومحل إقامته..ويحلم بالإقامة فيه حد الاستنقاع, كحاضن مكاني ومرجعية تاريخية ومهاد جمالي..
إنه الناقد محمد العباس العاشق للنص والمسكون بفتنة الكلمات, والساعي جاهداً للتماس بالنص حيث كل ما فكر به الإنسان وأحسه عبر تاريخ وجوده..التقت الآطام محمد العباس فكان هذا الحوار

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

حداثة متعثرة ومشهد ثقافي لم ينضج

 

حداثة متعثرة ومشهد ثقافي لم ينضج
الناقد محمد العباس مستعرضا لـ «الشرق الأوسط» المشهد الثقافي السعودي
الخميس 19 نوفمبر 2009

الرياض: فتح الرحمن يوسف
أصدر محمد العباس مجموعة من الدراسات النقدية، وأسهم عبر كتاباته في الصحافة المحلية والعربية في نقد الإنتاج الإبداعي السعودي، وهو يُعرَف بصرامة لغته النقدية وقدرتها على «استفزاز» المثقفين المحليين.
في هذا اللقاء مع «الشرق الأوسط»، يتحدث العباس عن المشهد الثقافي المحلي، والخطاب الشعري وقصيدة النثر، والرواية وموجة الحداثة كما يسميها.
في البداية لا يرى الناقد العباس سوى تحول طفيف في المشهد الثقافي السعودي، وبخاصة بالنسبة إلى الجانب الشعري، ويقول: «لم يتغير المشهد الشعري كثيرا إلا على مستوى كم الإنتاج، فرغم طفرة الرواية فإن وفرة ما يصدر تحت عنوان الشعر تبدو لافتة». ويلاحظ العباس أنه ما زال هناك تقديس «لا مبرر له» لبعض شعراء الثمانينيات، رغم ظهور جيل جديد يفوق بعضهم في ابتكار الصور واقتحام الموضوعات وحتى تشكيل العبارة الشعرية. وقد يقع بعض اللوم على الشعراء الجدد الذين ما زالوا يبحثون عن شرعيتهم من خلال التمسّح بالآباء المكرّسين عوضا عن الرهان على نصوصهم.

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

 

الناقد السعودية عن (كتابة الغياب)

وديع سعادة كائن ينسرد شعرا ويجالس العدم

حوار: طامي محمد

الناقد السعودي محمد العباس عن «كتابة الغياب»:
وديع سعادة.. كائن ينْسردُ شعراً ويجالس العدم!
كما كان وديع سعادة بارعاً في إلغاء المسافة بين النص والحياة. كذلك هو الناقد السعودي محمد العباس الذي يقترب وبالبراعة نفسها من نص وديع في كتابه الصادر حديثاً عن دار نينوى «كتابة الغياب». هذا الاقتراب الذي يصل إلى حد المنادمة الشفيفة التي جعلته يخاطبه بـ يا وديع. وتعلو رهافة هذه المنادمة حتى تتجلى في بعض العبارات في فعل الأمر: أكتب يا وديع.. بيد أن هذا الفعل لا يصنف كفعل أمر بقدر ما هو الافتنان بما يتجلى به وديع سعادة شعراً. وفي هذا الحوار نستعيد تلك المنادمة التي كانت بين العباس ووديع سعادة

إقرأ المزيد...



طباعة    ايميل

 

الناقد محمد العباس في حوار عن الرواية السعودية في لقطتها الأخيرة:

الروايات التي تتكئ على الموضوعات هي في الأغلب مجرد ممرات للهروب

حوار: طامي السميري

اعتبر الناقد محمد العباس أن ما يؤخر ظهور روايات نسائية جديدة ذات نكهة مميزة يعود إلى استنفاد المشهد الثقافي للراغبات في الحضور الثقافي والمهجوسات بالانتماء إلى نادي الروائيين. كذلك غياب مراكز رصد لحركة المنجز الثقافي يجعل التسريبات بنفاد الروايات هو من باب الادعاء والمباهاة. كما أنه يرى أن الأزمة تكمن في جوهرها في معنى الكتابة بالنسبة لمنتجي الرواية، وفي قدرتهم على استيعاب معنى تجسيد الخبرات اللغوية واللالغوية في قالب أدبي. وفي هذا الحوار ل «ثقافة اليوم» يسلط العباس مجهره تجاه منتج الرواية المحلية في اللقطة الأخيرة..

إقرأ المزيد...



التالي »